الأخبار المحلية

قرار مفاجئ : تعيين خالد بحاح نائباً لرئيس الجمهورية والإطاحة بالفريق علي محسن الأحمر.

قرار مفاجئ : تعيين خالد بحاح نائباً لرئيس الجمهورية والإطاحة بالفريق علي محسن الأحمر.

الجديد برس : متابعات

كشفت وثيقة عن طلب رئيس برلمان الشرعية، سلطان البركاني، من السلطات السعودية إعادة خالد بحاح إلى موقعه السابق نائباً لرئيس سلطة الشرعية.

ووفقا للوثيقة فقد طلب البركاني من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إقالة نائب الرئيس هادي الفريق الركن علي محسن الأحمر. كما طلب البركاني الموافقة على بعض الترتيبات الخاصة ومنها إعادة بحاح لنائب رئيس الشرعية وإقالة الأحمر.

وقال البركاني في الوثيقة، مخاطباً محمد بن سلمان “إنني أحب التنويه لسموكم الغالي الكريم بالنظر في عودة الأستاذ القدير خالد بحاح لمنصبه السابق نائبا لرئيس الجمهورية، حيث وأن النائب الحالي، علي محسن الأحمر أثبت فشله الذريع بهذا المنصب كما أنه أصبح للأسف أداة لحزب التجمع اليمني للإصلاح”.

وأضاف “أحب أن أوضح أن الأحمر فقد شعبيته وحاضرته شمال الوطن وليس له أي تأثير حقيقي على الأرض، لا ننكر أن على الأحمر كان له وزن ثقيل في اليمن أيام الرئيس السابق علي عبدالله صالح، ولكن بعد استشهاده أصبح محدود التأثير”.

وزعم البركاني في رسالته أن “عودة بحاح لمنصبه السابق ستكون مرضية بشكل كبير لشارع في جنوب الوطن وربما يتم احتوائهم بهذا القرار وتنتهي غالبية الدعوات الانفصالية والتشرذم”.

ويعود تاريخ الوثيقة إلى الثلاثين من أبريل/شباط 2019 وهو اليوم الذي التقى فيه البركاني بولي عهد السعودية محمد بن سلمان ومع أعضاء من البرلمان التابع للشرعية.

ونقل موقع “الخبر بوست” عن مصادر خاصة أن البركاني سلم الوثيقة لـ محمد بن سلمان خلال لقاءه به في الزيارة ذاتها.

ورفض رئيس برلمان الشرعية سلطان البركاني من إصدار أي بيان يدين الانقلاب على حكومة الشرعية في عدن من قبل المجلس الإنتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا، كما رفض اصدار بيان يدين قصف الطيران الإماراتي لقوات الشرعية في عدن وأبين، والتي راح ضحيتها أكثر من 300 قتيل وجريح؛ بحسب تقرير رسمي صادر عن وزارتي الدفاع وحقوق الإنسان لدى حكومة الشرعية.

واتهم برلمانيون موالون للشرعية بينهم نائب رئيس البرلمان عبدالعزيز جباري، رئيس البرلمان البركاني بالامتناع عن إصدار بيان يدين قصف الطيران الإماراتي.

ويعد سلطان البركاني، أحد أبرز القيادات الحزبية في “المؤتمر الشعبي العام”، وعضواً في البرلمان. شغل البركاني منصب رئيس كتلة حزب “المؤتمر”، وعُرف بدفاعه المستميت عن سياسات حزبه وحكوماته المتعاقبة ورئيسه علي عبد الله صالح، إلى حدٍ جعله الأكثر ارتباطاً بما يُسمى “جناح الصقور” داخل الحزب.

وخلال الصراع بين الراحل صالح وهادي على قيادة حزب “المؤتمر” في المرحلة الانتقالية، كان البركاني من المحسوبين على جناح صالح، وانتخب أميناً عاماً مساعداً للحزب للشؤون السياسية والعلاقات الخارجية، في المؤتمر الذي انعقد في صنعاء نوفمبر/ تشرين الثاني 2014، والذي أُقصي خلاله هادي من منصب الأمين العام للحزب.

مجلة اوسان
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com