المقالات

طبيعة الصراع وتيار الغزلان

طبيعة الصراع وتيار الغزلان

الجديد برس : رأي

روبير بشعلاني

يرى البعض أن المعركة هي معركة الشعوب ضد “الأنظمة” وضد الاستبداد، ولكنهم فقط ضد الوجهة التي اتخذتها هذه “الشعوب” وضد خياراتها الديمقراطية.
والبعض الآخر يرى أن المعركة هي صراعٌ كونيٌّ بين الناهب الدولي ومنظومته من جهة وبين دولٍ صاعدةٍ ودولٍ غير خاضعة.
التيار الأول لا يتراجع عن تقديراته وتشخيصه رغم ما يراه، بحجة أن ما يراه لا يعدو أن يكون عارضاً وفاصلةً بالزمن وسرقةً من الإمبريالية لمجهود الشعب، حالٌ سرعان ما يتعدل فور أن “يعي” الشعب مؤامرة السرقة هذه.
  هذا التيار إذن ليس مع المقاومة الحالية لمنظومة النهب، لأنه ببساطةٍ لا يراها في تحليله. كل ما يراه هو الشعب والسلطة.
وهو ليس مع هذه المقاومة لأنه ينظر إليها كسلطةٍ مستبدةٍ، السلطة المستبدة، أو كتنظيماتٍ ظلاميةٍ لا تقود الشعب إلى الديمقراطية والعلمانية.
هذا التيار تراجع عن دعم الثورات “الربيع العربي” لأنه خاف منها. طبعاً هو لم يطرح على نفسه لماذا هي مخيفة وما هي تركيبتها الاجتماعية؛ لكنه لم يتراجع عن فكرة “الثورة”.
أما صمته الحالي، فهو ليس نقداً ذاتيّاً لتشخيصه الخاطىء للصراع، أبداً، معاذ الله، بل هو سكوتٌ لأن تركيبة “قوى التغيير” وأفكارها العقائدية هي التي أجفلته، لا بسبب تحالفاتها المشبوهة ولا مشاريعها في خدمة الاستعمار.
هذا التيار هو تيار الغزلان، يركضون بلياقةٍ دون شكٍّ، لكنهم يركضون مرتعدين على غير هدى.
 كاتب لبناني

 

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com