الأخبار المحلية تقارير ودراسات

الرياض تحاول التهرب من الصراع والحوثيون يمسكون بالسعودية من الرقبة

الرياض تحاول التهرب من الصراع والحوثيون يمسكون بالسعودية من الرقبة

الجديد برس : متابعات

بن هبارد
صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية
أعلنت المملكة السعودية، يوم الأربعاء، أنها وحلفاءها سوف يلتزمون بوقف إطلاق النار من جانب واحد في الحرب في اليمن، ابتداء من ظهر يوم الخميس، وهي خطوة قد تمهد الطريق لإنهاء الصراع الوحشي المستمر منذ خمس سنوات.
وبرر مسؤولون سعوديون أن وقف إطلاق النار يأتي في إطار مساعٍ إلى بدء محادثات السلام التي توسطت فيها الأمم المتحدة، ومدفوعا بمخاوف من انتشار الفيروس التاجي (كورونا) في اليمن، أفقر بلد في العالم العربي، حيث دُمر نظام الرعاية الصحية خلال سنوات الصراع والحصار.
هذه البادرة هي الأولى من قبل حكومة متورطة في صراع دولي مسلح لوقف الأعمال العدائية ـ على الأقل جزئيا، بسبب جائحة الفيروس التاجي الذي أصاب العالم بصدمة. وقد ناشد أمين عام الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، وقف إطلاق النار الإنساني في جميع أنحاء العالم قبل أسبوعين، بسبب الوباء.
وقال المسؤولون السعوديون إن وقف إطلاق النار سيستمر لمدة أسبوعين، وسيشمل الحلفاء العرب للمملكة والحكومة اليمنية المعترف بها دوليا, تقاتل السعودية وحلفاؤها منذ مارس 2015 لدفع الحوثيين إلى التراجع وإعادة الحكومة اليمنية من منفاها في الرياض، ولكن دون نجاح يذكر.
وقال مسؤولون سعوديون، اشترطوا عدم الكشف عن أسمائهم، إنه لم تتم استشارة الحوثيين قبل إعلان وقف إطلاق النار، مع احتفاظ المملكة بحق الرد إذا أطلق الحوثيون صواريخ على الأراضي السعودية.
لكن قبل الإعلان السعودي بوقت قصير، نشر قيادي حوثي كبير، محمد علي الحوثي، خطة تفصيلية من ثماني صفحات لإنهاء الحرب، على حسابه في “تويتر”، مما أثار تساؤلات حول ما إذا كانت الأطراف المتحاربة تتنافس لإظهار اهتمام أكبر بالسلام من أعدائهم.
وعندما سُئلت عن سبب قيام السعوديين فجأة، بعد خمس سنوات من الحرب، باقتراح وقف لإطلاق النار في اليمن، نسبته إيلانا ديلوزيير، الباحثة في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى لدراسة اليمن، إلى هذا الوباء. وقالــــــت: “الفيروس التاجي هو الجواب. لقد ولد الفيروس التاجي مخاوف الجميع في اليمن”.
ووصفت الإعلان السعودي بأنه “أكبر تنازل وأكبر إجراء لبناء الثقة قدمه السعوديون منذ بداية الحرب”.
وبدا أن السعوديين يستخدمونها كوسيلة لقياس استعداد الحوثيين للتفاوض، حيث قالت: “إنها حقا حالة اختبار”.
وهذا يعني أن نجاح وقف إطلاق النار سيعتمد إلى حد كبير على امتثال الحوثيين، الذين لم يستجب قادتهم على الفور للإعلان السعودي. فقد حققت قواتهم مكاسب ضد القوات اليمنية المدعومة من السعودية في الأشهر الأخيرة، مما قد يجعلها مترددة في تقديم تنازلات. لكنهم قد يرون فوائد للانخراط في عملية سلام، إذا شعروا أنها تعترف بالقوة التي اكتسبوها خلال الحرب.
وعلى الرغم من هشاشة وقف إطلاق النار، أشاد مارتن غريفيث، مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن، بالإعلان في بيان، قائلا إنه يجب أن يخلق بيئة خصبة لمحادثات السلام.
وقال غريفيث: “يجب على الأطراف الآن الاستفادة من هذه الفرصة والوقف الفوري لجميع الأعمال العدائية بأقصى سرعة وإحراز تقدم نحو سلام شامل ومستدام”.
كل ذلك يبدو وكأنه تقدم، ولكن المحللين والدبلوماسيين الذين يتابعون الأحداث في اليمن قالوا إن المسافة بين مواقف أطراف الصراع والحواجز التي يجب إزالتها كبيرة جدا.
وقد ولدت الحرب معاناة إنسانية شديدة منذ أن بدأ التحالف الذي تقوده السعودية بقصف وحصار اليمن عام 2015. ومات عشرات آلاف الأشخاص، وتم تدمير بلدات ومدن وانتشر الفقر والمرض مثل الكوليرا والتي صعب التعامل معها لأنه تم تفكيك نظام البلد الصحي، وبقي كثير من الناس دون مياه نظيفة.
ذلك الواقع ترك سكان اليمن، البالغ عددهم 30 مليون نسمة، في خطر شديد إن تفشى فيروس كورونا بينهم، وأعلن البلد عن أول حالة يوم الجمعة.
ويقول المحللون إن لدى السعودية أسبابا كثيرة الآن للبحث عن طريق للخروج من هذا الوضع. فقد كانت تكاليف الحرب كبيرة وفي وقت يحاول فيه الحاكم الفعلي للسعودية، ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، الدفع بجهود مكلفة لتنويع (موارد دخل) الاقتصاد السعودي.
كما تراجع الطلب على النفط مؤخرا بسبب فيروس كورونا، وحرب أسعار النفط بين السعودية وروسيا فاقمت الضغوط المالية، حيث تراجع سعر النفط إلى أقل من نصف ما تحتاجه المملكة لتستطيع موازنة الميزانية العامة.
ولطالما كان هناك شجب دولي للسعودية لدورها في انهيار الأوضاع الإنسانية في اليمن. ومن المتوقع أن تزيد هذه الانتقادات إن بدأ العديد من اليمنيين يموتون بسبب كوفيد-19.
واعتبر محمد البخيتي، قيادي حوثي كبير، في مكالمة هاتفية، الإعلان السعودي بأنه “استمرار في الحرب أكثر منه وقفا لإطلاق النار”. وقال: “السعودية تحشد قواتها الجوية والبحرية والقوات المسلحة للاستمرار في محاصرة اليمن، وهو ما له أثر أكبر من الاستمرار في الغارات الجوية”.
وأطلق قيادي حوثي كبير آخر، محمد علي الحوثي مقترح السلام الصادر عن الحوثيين. وتضمن المقترح، من بين أمور أخرى، إنهاء الحصار الذي تفرضه السعودية وإعادة فتح المطارات اليمنية، والتزامات مالية سعودية طويلة الأمد لإعادة بناء اليمن ومفاوضات مباشرة بين الحوثيين والسعوديين حول مستقبل اليمن السياسي ـ دون ذكر مباشر للحكومة اليمنية.
وتعكس هذه المطالب الصمود في وجه أثرى الدول العربية والسيطرة على العاصمة اليمنية لمدة خمس سنوات، وهو ما يجعل الحوثيين ليسوا في مزاج تقديم تنازلات، بحسب المحللين.
وقال عبد الغني الإرياني، الباحث في مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية: “إن السعوديين يحاولون التهرب من الصراع، والحوثيون يمسكون بهم من الرقبة”.
والموقف الحوثي تقويه المكاسب العسكرية التي حققوها في الأشهر الأخيرة ضد حلفاء المملكة في محافظات رئيسية وسط اليمن.
وقال الإرياني عن الحوثيين: “الشيء الوحيد الذي يجيدونه هو القتال. ولن يتخلوا عن الوضع المريح هذا بدون اتفاقية شاملة”.
وأثار محللون آخرون قضايا أخرى يمكنها أن تؤثر على نجاح وقف إطلاق النار السعودي. أحدها أنه غير معروف بعد من غير السعودية سيلتزم به.
وقالت ابريل لونغلي آلي، نائبة مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مجموعة الأزمات الدولية: “إنه من جانب واحد، ولذلك ليس من الواضح ما هو رد الفعل الحوثي، ولا مدى تقبل الأطراف اليمنية التي تقاتل الحوثيين على الأرض، فهل اليمنيون الآخرون مع ذلك (وقف إطلاق النار)؟”.
وإن قررت الأطراف المتقاتلة أن تبدأ بالتفاوض، والتي ستتم عبر الهاتف والانترنت، فقد هيأت الأمم المتحدة الأرضية لذلك من خلال شهور طويلة من الحوارات مع كلا الطرفين. إما إذا كانا سيشاركان فإن الأمر غير واضح.
وقالت آلي: “إن تطبيق وقف إطلاق للنار ليس مسألة بسيطة، وأول اختبار لذلك سيكون حضور الأطراف هذا اللقاء الافتراضي”.
وحتى لو فعلوا فإن من غير المتوقع أن يدوم وقف إطلاق النار ما لم يرتبط بعملية أكبر تعالج قضايا كثيرة أبقت اليمنيين في حالة حرب.
وقالت آلي: “بدون عملية سياسية تدعم وقف إطلاق النار، وبدون مخرج، وبدون إجراءات بناء ثقة اقتصادية وإنسانية ملموسة، لا يمكن لوقف إطلاق النار أن يستمر”.
“عربي21”
10 أبريل/ نيسان 2020
مجلة اوسان
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com