الأخبار المحلية

قيادية بارزة في الإصلاح تقدم استقالتها وتصف تجربتها مع الحزب بالتجربة المشبوهة

قيادية بارزة في الإصلاح تقدم استقالتها وتصف تجربتها مع الحزب بالتجربة المشبوهة

الجديد برس : متابعات

تقدمت الدكتورة الفت الدبعي باستقالتها من حزب الإصلاح بالتزامن مع ذكرى ثورة 11 فبراير , واعتبرت تجربتها في حزب الإصلاح بالتجربة المشوهة .

وقالت في بيان الاستقالة ان سبق وقامت بتجميد عضويتها قبل سنوات من التجمع اليمني للإصلاح وكان ذلك إيمانا منها بأنه منذ ثورة ١١ فبراير الشبابية الشعبية لا توجد رؤية للحزب وقدرة على أن يكون أحد روافد التغيير الوطني الذي أنتجته ثورة فبراير وهو الأمر الذي ينطبق أيضا على بقية الأحزاب في تصوري والتي أثبتت جميعها أنها لا تمتلك مشروعا ورؤية في منهجها يصلح لجميع اليمنين .

وأضافت : لذلك كان منهجي أن اناضل من أجل تنفيذ مشروع جميع اليمنين كأهم مكتسب من مكتسبات الثورة وهو التوافق اليمني الذي تم صياغته في مخرجات الحوار الوطني،ومثل عقل اليمن الجمعي الذي ناقش كل مشكلات اليمن وخرج بحلول جماعية فجندت نفسي للدفاع عن هذا المشروع ودافعت عنه بقوة في لجنة صياغة الدستور عبر تحويله إلى صيغ دستورية.

واشارت الى ان أن حزب الإصلاح مثله مثل بقية الأحزاب والجماعات في اليمن التي أثبتت من ثورة الشباب وحتى الآن بأنها جزء من النظام الذي ثرنا عليه ، ولم تستطع أن تقدم شي لهذا البلد سوى مزيدا من إدخاله في مربعات الصراعات ومزيد من الانتهاكات .

, وجاء في بيان الاستقالة ادرك تماما أن هناك تيار داخل التجمع اليمني للإصلاح يحمل قيم فبراير، ويسعى للتغيير بقوة ، ويتطلع إلى دولة ديمقراطية عادلة حديثة ومن ينكر ذلك فهو لا يعي أهمية التغيير الذي يحدث داخل هذا الحزب منذ ثورة الشباب ولكن للاسف ما يزال هذا التيار ليس له أي قوة أو تأثير على القرارات التي ما يزال يتحكم فيها كهول ومشايخ الحزب ورؤيتهم التقليدية ،والذين يديرون الحزب والبلد بنفس ثقافة المنظومة التي ثرنا عليها إن لم يكن اسوأ في بعض المحطات.

نقلا عن البوابة الإخبارية اليمنية

مجلة اوسان
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com