الأخبار المحلية تقارير ودراسات

نيويورك تايمز تكشف خارطة انتشارهم ورواتبهم والأدوار المنوطة بهم… 8 آلاف جنجـويـدي صريع وجريح في اليمن

نيويورك تايمز تكشف خارطة انتشارهم ورواتبهم والأدوار المنوطة بهم… 8 آلاف جنجـويـدي صريع وجريح في اليمن

الجديد برس : صحافة

أكد المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة اليمنية، العميد يحيى سريع، أن حصيلة قتلى وجرحى المرتزقة من الجيش السوداني المشارك في العدوان على اليمن، تجاوزت الـ8 آلاف قتيل ومصاب، منذ عام 2015.
وقال سريع خلال مؤتمر صحفي عقده أمس السبت، إن القتلى السودانيين في الجنوب وتعز والساحل الغربي حتى الشهر الماضي، بلغ عددهم أكثر من 2049 قتيلا، مبينا أن إجمالي القتلى في جميع الجبهات بلغ 4253 جندياً.
وكشف عن مناطق تواجد مرتزقة السودان، قائلا إن ما يسمى اللواء الخامس حزم وقوامه 5 آلاف جندي سوداني يتمركز في الخوبة، فيما يتمركز اللواء السادس في صامطة، وفي منطقة مجازة يوجد 2000 جندي، وفي سقام كتيبة من 600 جندي، وفي الساحل الغربي تتمركز 6 ألوية سودانية تم ترحيل 3 منها قوامها 6000 جندي وضابط، أما في عدن ولحج فيتواجد 1000 جندي وضابط موزعين في رأس عباس وفي مطار عدن وقاعدة العند الجوية.
وأشار إلى أنه خلال العامين الماضيين سجلت جرائم وانتهاكات ارتكبها مرتزقة سودانيون وصلت إلى حد الاغتصاب، مؤكدا أن الزج بالأطفال في القتال ضمن الجرائم والانتهاكات المرتكبة من قبل قيادة مرتزقة الجيش السوداني، إلا أنه تم التعامل مع جميع الأسرى من الجيش السوداني بكل إنسانية وفق الدين والأخلاق.
من جانبه، دعا رئيس الوفد الوطني محمد عبدالسلام سلطات الخرطوم الحالية إلى سحب من تبقى من الجنود السودانيين المرتزقة في اليمن، وإنقاذهم من الإهانات التي يتعرضون لها من قبل مموليهم.
ووصف عبدالسلام المشاركة السودانية في العدوان على اليمن بواحدة من كوارث البشير التي جرها على شعبه وجيشه في سبيل حفنة من المال وتم التنكر له (البشير) سعوديا وإماراتيا.
في السياق ذاته، حمل حزب الأمة القومي السوداني، النظام السابق في بلاده، مسؤولية مقتل الآلاف من الجنود السودانيين في اليمن، مؤكدا أن الحكومة السودانية الحالية هي في مرحلة ترتيب وضعها ومكوناتها ضد إرسال جنود سودانيين إلى اليمن.
وأكد عضو المكتب السياسي في حزب الأمة القومي السوداني محمد مركز خريف في تصريحات لقناة “الميادين”، في معرض رده على معلومات صنعاء بشأن خسائر الجيش السوداني في اليمن: يجب حصر كلمة “المرتزقة” بالنظام السوداني السابق ولا تُسبغ على الشعب السوداني، مضيفا: لا نريد أن نكون طرفاً في القتال في اليمن، ونريد حل هذه الأزمة بعيداً عن السلاح.
من جانبه، كشف الفريق أول محمد حمدان حميدتي، نائب رئيس المجلس السيادي في السودان، أن عدد القوات السودانية التي تشارك في العدوان على اليمن بلغ 30 ألف جندي مرتزق، معظمهم من قوات الدعم السريع، التي استعانت بها الحكومة السودانية سابقا في نزاع دارفور.
 أعمــار
ووفقاً لصحيفة “نيويورك تايمز”، فإن 40% من الجنود أطفال، يدربون في مناطق على الحدود مع السعودية.
وأضافت الصحيفة الأمريكية في تقريرها أن أعمار الأطفال المجندين بين 14 و17 سنة، وأنه منذ 4 سنوات يقاتل في اليمن نحو 14 ألفا من أفراد القوات السودانية، وقتل مئات منهم.
رواتب وامتيازات
وتفيد الصحيفة بأنهم قسموا إلى وحدات تتراوح بين 500 و750 مقاتلا، يتسلمون رواتب تعادل 480 دولاراً شهرياً للمبتدئ البالغ من العمر 14 عاما، و530 دولارا لضابط الجنجويد المتمرس.
ويتلقى المقاتل بعد 6 أشهر من العمل 10 آلاف دولار.
ومع انطلاق العدوان على اليمن عام 2015، أعلن السودان مشاركة 4 طائرات ضمن قوات تحالف العدوان، لكن لم تصل منها إلا طائرتان.
وتضاءلت مشاركة القوات الجوية السودانية في اليمن حتى وصلت إلى أقلّ من 1%، ولم تعد تنفّذ غارات.
مهام وأدوار
من مهام القوات السودانية في اليمن، القيام بعمليات برية في الساحل الغربي، وتنتشر 4 ألوية على الحدود اليمنية السعودية.
وتتولى هذه القوات حراسة القواعد الإماراتية في جنوب اليمن، كما يتخذها التحالف وقودا لمدافعِه في معركة الساحلِ الغربي، وفقاً لصحيفة “لوموند” الفرنسية.
قادة عسكريون
وفي 2015 اتخذ الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير قرارا بمشاركة قوات سودانية في العدوان على اليمن، وأكد أن أمن الحرمين الشريفين خط أحمر، زاعما أن ما يقوم به السودان واجب مقدس وأخلاقي. لكن لم يشفع للبشير كل ما فعله في هذا الشأن حينما تقرر خلعه.
ومن القادة العسكريين السودانيين الذين لهم دور في العدوان على اليمن، الفريق الركن عماد مصطفى عدوي رئيس هيئة الأركان السودانية، الذي زار قاعدة العند عام 2016، والفريق أول عبدالفتاح البرهان، الذي أشرف على القوات السودانية في اليمن، بالتنسيق مع الفريق محمد حمدان حميدتي قائد قوات الدعم السريع.
خريطة التوزيع
يتواجد المرتزقة السودانيون تحديدا في تعز والحديدة ولحج وحجة وصعدة، وقد
شارك أفرادها في جميع عمليات التحالف تقريبا في جنوب اليمن.
السودان ينفي سحب قواته من اليمن
وفي تطور لاحق، نفت القوات المسلحة السودانية، أمس، الأنباء التي تحدثت عن انسحاب 10 آلاف مرتزق سوداني من اليمن.
ونقلت صحيفة “الصيحة” السودانية عن العميد ركن عامر محمد الحسن، الناطق الرسمي باسم القوات السودانية، قوله إن التزام بلاده بالمشاركة في تحالف العدوان، “لايزال قائماً وفقاً لبرتوكول مشترك مع الدول العربية الداعمة للشرعية”، حسب تعبيره.
نقلا عن صحيفة لا
مجلة اوسان
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com