المقالات

في وصف المأزق الأمريكي

في وصف المأزق الأمريكي

الجديد برس : رأي

هيثم خزعل

يوم حاولت «إسرائيل» تلزيم تطوير مرفأ حيفا للشركات الصينية، انتهى الأمر باغتيال السفير الصيني، وحين تعالت الأصوات الألمانية الرافضة للعقوبات الأمريكية على مشروع نورد ستريم، اغتيل المعارض الروسي في برلين.
أما بالنسبة لفرنسا، فقد طالها الأذى عرضيا بسبب سعي الولايات المتحدة في محاولتها لمنع الصين من الوصول إلى أفريقيا السمراء بخلق حائط وظيفي من الجماعات الإسلامية المتطرفة تشطر أفريقيا إلى نصفين، وبالتالي تعيق مشروع طريق الحرير. وهذا سر الوجود التركي في ليبيا الذي يوكل الأمريكي إليه مهمة إدارة الجماعات الإرهابية في أفريقيا في إطار مرجعي، وذلك على حساب النفوذ الفرنسي التقليدي هناك.
ساسة تركيا الذين استفادوا من التناقضات الأمريكية الروسية بشكل كبير، أوقعت طموحاتهم الكبيرة في شرق المتوسط شرخا بين الولايات المتحدة عرابة «منتدى شرق المتوسط للغاز» وبين الدول الأوروبية الساعية لتنويع مصادرها من الغاز، فأتى الرد البارحة من واشنطن برفع حظر التسلح عن قبرص اليونانية.
يبقى هدف الولايات المتحدة الأساسي هو إعاقة صعود الصين، وإفشال مشروع طريق الحرير، لكن مصلحة الولايات المتحدة عمقت الشروخ والتناقضات داخل معسكرها الذي تشقق إلى معسكرين؛ الأول يضم تركيا، والثاني يضم دول الخليج ومصر والدول الأوروبية. هذا الشقاق الذي ظهر بداية في فشل مشروع الربيع العربي بما هو عبارة عن منح وكالة للتركي لإدارة الكيانات العربية بعباءة إخوانية، وهو ما خلق تكتلاً مقابلاً قوامه دول الخليج والدولة العميقة في مصر، استعاضت عنه الولايات المتحدة بمشروع إسقاط سوريا، الذي كان في جوهره سعيا لضخ الغاز القطري إلى أوروبا، وبالتالي حرمان روسيا من حصتها السوقية في تصدير الغاز وحصارها.
استطاعت الولايات المتحدة في هذا المشروع أن تخلق شراكة بين تركيا والدول الأوروبية ودول الخليج على قاعدة أن الكل رابح، لكن فشل المشروع عمق التناقضات مجددا في معسكر الولايات المتحدة، وثبت لاعبا جديدا على شواطئ المتوسط، هو روسيا التي كان حصارها هدف المشروع الرئيسي. واليوم، يبدو مشروع «منتدى شرق المتوسط للغاز» إسفينا آخر يدق في معسكر الولايات المتحدة الأمريكية، فهو عمق الشقاق بين التركي بما هو حاجة كبيرة للولايات المتحدة وباقي دول المعسكر الأمريكي، وبات الأمريكي مضطرا لمحاولة إدارة التناقضات التي انفجرت دفعة واحدة.
السؤال اليوم، هل يتحمل الأمريكي خسارة تركيا؟ الجواب هو بالتأكيد لا. تركيا التي تقدر على ابتزاز الروسي بتتار القرم، والتي تشكل مرجعية دينية تاريخية لكل إسلاميي روسيا، والقادرة على ابتزاز الصيني بالإيغور وبمسلمي بورما، والقادرة أيضا على مشاغلة الإيراني في سوريا والعراق وكامل جغرافيا المنطقة.
الأمريكي الذي ضحى بحلفه مع باكستان لصالح الهند، وهي الأقدر على مواجهة الصين في شرق آسيا، ليس مستعدا للتضحية بتركيا التي تقف سدا منيعا في وجه روسيا وإيران والصين في المنطقة، لكن الانحياز للتركي بالمطلق على حساب الدول الأوروبية قد يدفع الأخيرة لنسج تفاهمات مع الإيراني والروسي كما حصل في لبنان لتطويق الطموحات التركية وتفادي خسارات جديدة تفرضها سياسات واشنطن في حربها على الدول الأوراسية الصاعدة. فهل تنجح الولايات المتحدة في تقليم أظافر تركيا، وصياغة خارطة توزيع للنفوذ شرق المتوسط بين شركائها، أم أنها باتت وبحكم أزماتها المتلاحقة أعجز من ذلك؟ وهل يستفيد المحور المناهض لواشنطن من هذه التناقضات الناشئة بما يخفف الضغوط الأمريكية عليه؟
(*) كاتب لبناني
مجلة اوسان
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com