الأخبار تقارير ودراسات عربي ودولي

لماذا يكره الإمبرياليون ليـبـيـا ويحبون البحرين؟

لماذا يكره الإمبرياليون ليـبـيـا ويحبون البحرين؟

الجديد برس : متابعة اخبارية

ترجمة : وائل إدريس

في 14 مارس، أرسلت المملكة العربية السعودية الدبابات و2000 جندي إلى مملكة البحرين لحماية عائلة آل خليفة الملكية هناك من الاحتجاجات الجماهيرية التي تطالب بإنهاء احتكار السلطة السياسية في يد الملك.
في اليوم التالي، قتلت الشرطة بالرصاص اثنين من المتظاهرين في حشد لا يقل عن 10 آلاف مواطن من الذين ساروا إلى السفارة السعودية في البحرين مع لافتات كتب عليها «أوقفوا الغزو السعودي».
كانت أراضي الجزيرة الصغيرة في البحرين مستعمرة بريطانية وقاعدة في الخليج العربي للبحرية الملكية البريطانية، لكن اليوم يستخدمها الأسطول الخامس الأمريكي. لقد أصبحت مركزًا ماليًا رئيسيًا لدول الخليج الغنية بالنفط. غالبية الناس من الشيعة، ولكن العائلة المالكة سنية وقريبة من الحكام السعوديين. يتعرض الشيعة للتمييز ولا يسمح لهم القانون بالانتماء إلى جيش البحرين.
تمرد المتمردون في ليبيا
في الوقت نفسه، في شمال أفريقيا، تمكن الجيش الليبي من صد قوات المتمردين المسلحة التي سيطرت في الأسابيع الأخيرة على العديد من المدن شرق وغرب العاصمة طرابلس.
الآن بنغازي هي المدينة الوحيدة -من أي حجم- المتبقية في أيدي المتمردين، وتقع بموقع استراتيجي على جانبي الطرق وخطوط الأنابيب المؤدية إلى 80% من النفط الليبي.
كان قادة المتمردين الليبيين يعتمدون على الدعم من الإمبرياليين الأمريكيين والأوروبيين ويدعون إلى تدخلهم العسكري. ومع ذلك، لم يستجب الإمبرياليون إلا بالمساعدة العسكرية السرية للمتمردين حتى الآن، ولم يتمكنوا من الاتفاق على إنشاء “منطقة حظر طيران” فوق ليبيا – التي قامت بريطانيا وفرنسا بحملة من أجلها في كل من الأمم المتحدة وحلف الناتو.
جميع الامبرياليين يفضلون دمية غربية موالية لهم على معمر القذافي، الذي تولى السلطة في عام 1969 من خلال انقلاب عسكري وطني تقدمي. قام بتأميم نفط البلاد، الذي قدم الأموال لتحسين مستوى معيشة الشعب.
كابل “ويكيليكس” يوضح الأمور 
ومع ذلك، فإن برقية من السفير الأمريكي جين كريتز إلى وزارة الخارجية، في 4 يونيو 2009، نشرتها “ويكيليكس”، توضح أن ليبيا تمكنت مؤخرًا من إجبار شركات النفط الأجنبية، وخاصة شركة “توتال” الفرنسية، على الموافقة على الحصول على نسبة أقل بكثير من النفط والغاز المنتج من آبارهم، تحت تهديد التأميم الليبي.
كتب كريتز، في إشارة إلى مؤسسة النفط الوطنية الليبية: “إعادة التفاوض بشأن عقد توتال هو جزء من جهد مؤسسة النفط الوطنية لإعادة التفاوض على العقود الحالية لزيادة حصة ليبيا من إنتاج النفط الخام…. سيستهلك كل اتحاد -مجموعة شركات نفطية أجنبية في حقل واحد- 27 % من إنتاج النفط، أي أقل من الـ50 % التي حصلوا عليها بموجب الاتفاق السابق.
بالنسبة للغاز، سيحصل الكونسورتيوم على حصة 40 % (أقل من 50 %)، والتي سيتم تخفيضها في المستقبل إلى 30 %.
بالنسبة لحقل مبروك، الذي يقع في حوض سرت وينتج حوالي 20 ألف برميل من النفط يومياً، تبلغ حصة الإنتاج الجديدة 73 % للمؤسسة الوطنية الليبية للنفط، 20.25 % لشركة “توتال” و6.75 % لشركة “ستاتويل هيدرو”.
(في 6/4/2009 وافقت المجموعة النفطية الفرنسية بقيادة “توتال” على خفض حصص الإنتاج في ليبيا – وثيقة ويكيليكس المنشورة في صحيفة “أفتن بوستن” النرويجية).
كما فهم سفير الولايات المتحدة جيدًا، فإن هذا الجهد الذي تبذله الحكومة الليبية للحصول على مزيد من السيطرة على أكثر مواردها قيمة سيؤدي إلى استفزاز شركات النفط الإمبريالية وأصحابها الرأسماليين الأثرياء. لا عجب إذن أن فرنسا كانت أول بلد يعترف بنظام المتمردين في بنغازي!
وبالتالي، هناك صراعان مختلفان للغاية في الوقت نفسه في المنطقة.
في البحرين، خرجت الجماهير في احتجاجات حاشدة ضد نظام يدعمه بقوة الإمبرياليون والقوى العربية الرجعية مثل بني سعود.
في ليبيا، الجماعات المتمردة المسلحة هي التي تحظى بدعم إمبريالي. دعا رؤساء الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا إلى سقوط الحكومة الليبية برئاسة العقيد معمر القذافي. وما زالوا يهددون بالتدخل ما لم يتم الإطاحة بالقذافي، وهو ما يبدو غير مرجح على نحو متزايد.
معضلة الإمبريالية تتعمق
ماذا يفعل الامبرياليون الآن؟ هذا ما يتم مناقشته كل يوم خلف أبواب مغلقة في واشنطن وفي وول ستريت وفي لندن وباريس وروما وبرلين وغيرها من عواصم الإمبريالية.
لديهم مشاكل متزايدة في أوطانهم أيضا. إن تكاليف الإمبراطورية -والفجوة العميقة بين الأغنياء والفقراء- تثير الجماهير في الداخل أيضًا. كيف يمكن للدول الإمبريالية تحويل المزيد من الأموال إلى مغامرات عسكرية أكبر من أي وقت مضى دون المزيد من غضب العمال في الوطن، الذين يحتجون أكثر وأكثر على التخفيضات المؤلمة التي تطرأ على أجورهم وخدماتهم وتعليمهم العام ورعايتهم الصحية وكل ما يحتاجه الناس للحصول على حياة كريمة؟
القشرة الرفيعة للديمقراطية الرأسمالية التي تهدف إلى التستر على الديكتاتورية من قبل البنوك والشركات الكبرى أصبحت ضعيفة. مع أزمة مستعصية للبطالة الجماعية، وهجوم مناهض للنقابات وموازنة الميزانيات الحكومية على ظهر العمال، حتى مع تضخيم الأرباح مرة أخرى لحسابات الأثرياء المصرفية، من الصعب على السياسيين الرأسماليين -من أي شريط- إثارة الدعم الشعبي لمغامرة عسكرية أخرى لحماية رفاق شركات النفط في الشرق الأوسط.
سواء كان ذلك لحماية المتمردين في ليبيا أو النظام في البحرين، فإن التدخل الإمبريالي سيؤدي فقط إلى تعميق أزمة النظام الذي يزداد كرهه مع مرور كل يوم.
موجز لمقال ديردر جريسوولد، بتاريخ 17 مارس 2011، قبل الهجوم الغربي على ليبيا بيومين فقط.
مجلة اوسان
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com