تقارير ودراسات عربي ودولي

بروفيسور إسرائيلي معاد للصهيونية يتعرّض لاعتداء وحشي بمدينة أسدود: “أًفضِّلُ أكثريّةً عربيّة بالبلاد على اليهود الشرقيين”

أمير حتصروني: “يهود المغرب كانوا يسكنون بالمغارات ويجِب إعادتهم”.. “أشدود مدينة قرود وسفاري”

الجديد برس| تقرير*:

تعرّض البروفيسور الإسرائيليّ المُعادي للصهيونيّة، أمير حتصروني، أمس الأربعاء لاعتداءٍ وحشيٍّ في مدينة أشدود (أسدود)، جنوب الدولة العبريّة، وذلك على خلفية مواقفه ضدّ اليهود الشرقيين، الذين ينعتهم بسُكّان المغارات ويُطالِب بإعادتهم من حيث أتوا.

وقد تمّ توثيق الاعتداء بكاميرات التلفزيون، حيثُ أجرت القناة الـ12 مقابلةً مع حتصروني (54 عامًا) حول ما جرى وقال:”تعرّضت لهجومٍ سافرٍ، رموني بالحجارة ورشّوا عليّ غار الفلفل.. عمليًا، وصلتُ إلى حدقية حيوانات أوْ حتى سافاري”، على حدّ تعبيره.

 

 

“اليهود المغاربة يجِب أنْ يعودوا إلى المغارات التي كانوا يسكنون فيها”

وأظهر الشريط كيف تمّ الاعتداء عليه، حيث قام أحد المواطنين بضربه بكرسيٍّ وهو يتكلّم على المنصّة، الأمر الذي أدّى لإصاباته، ووفق أقواله للتلفزيون، فقد تواصل الاعتداء عليه حتى عندما توجّه لسيارته، حيث حطّم الجمهور واجهة السيارة وواصل الاعتداء عليه بالضرب، على حدّ قوله.

“أشدود مدينة قرود والجيل الثاني والثالث من سكُان المغارات يعيش فيها”

وعرض التلفزيون خلال اللقاء مع البروفيسور المُعادي للصهيونيّة مقاطع من فيديوهات نشرها حتصروني على مواقع التواصل الاجتماعيّ، وتحديدًا (انستغرام)، حيثُ قال فيها: أنا في أشدود، مع الجيل الثاني والثالث لخريجيّ المغارات، أشدود هي مدينة للقرود، الذين يجِب أنْ يبقوا في ألمغر”.

وفي شريطٍ آخر توجّه البروفيسور إلى أحد اليهود المغاربة وقال له: أما زلت هنا؟ لماذا لم تعُد إلى المغارة التي كنت تسكن فيها في المغرب.. سأبقى أطالب حتى يومي الأخير بطركم من البلاد وإعادتكم إلى المغرب، حيث كنتم تسكنون في المغارات”، كما قال.

وفي معرّض ردّه على سؤال التلفزيون أمس قال حتصروني إنّ سبب الهجوم عليه يكمن في كونه معاديًا للصهيونيّة، ولفت في شريطٍ آخر إلى أنّه يُفضِّل أنْ تكون في إسرائيل أغلبيّةً عربيّةً على أنْ تكون أغلبيّةً من اليهود الشرقيين”، على حدّ قوله.

 

 

اليهود الشرقيون هم السبب بنجاح نتنياهو بالانتخابات

حتصروني، وهو أستاذ الإعلام والصحافة في جامعة بإسطنبول، بعد طرده من جميع الجامعات الإسرائيليّة، اتهم اليهود الشرقيين بأنّهم السبب في نجاح حزب الليكود في الانتخابات الإسرائيليّة، وقال في هذا الموضوع: “كان من الخطأ عدم غربلة الهجرة اليهوديّة عند قيام الدولة، خاصّةً اليهود الشرقيين والروس، قانون عودة اليهود قانون غبيّ، فليس من المعقول منح الجنسية الإسرائيليّة لكل زبالة إنسانية ليس لسبب إلّا لكون جدّته يهوديّة”، على حدّ تعبيره.

 

 

العنصريّة الإسرائيليّة ضدّ العرب والعنصريّة داخل المجتمع اليهوديّ

العنصرية الإسرائيليّة، ليست حالةً طارئةً، ولا زلّة لسان من هذا السياسيّ الإسرائيليّ أوْ ذاك، بل هي ثقافة تمارس في المدرسة والجامعة والشارع ضدّ كل ما ومن هو غير يهودي، وحتى ضد ما هو يهودي عندما يتعلق الأمر باليهود من الغرب (شكنازيم)، واليهود من الدول العربيّة (السفارديم)، وعلى نحوٍ خاصٍّ الذين وصلوا من المغرب، حيثُ ما زالوا بعد 74 عامًا في أسفل السلم الاجتماعيّ-الاقتصاديّ، ولمنْ بالمُقابِل فإنّ السواد الأعظم منهم يؤيّدون أحزاب اليمين واليمين المتطرّف في إسرائيل.

فيما يتعلق بما هو غير يهودي، تجلّت عنصرية رئيس الوزراء الإسرائيليّ السابِق، بنيامين نتنياهو، بشكل رسمي وعلني في الانتخابات، إذْ أنّه قبيل يوم الانتخابات كان همّه تخويف الإسرائيليين من فوز اليسار الإسرائيليّ الذي سيشكل الحكومة بدعم من العرب.

نتنياهو يُحرِّض على عرب الـ48

وفي يوم الانتخابات استخدم اللغة العنصرية مرّةً أخرى لضمان المزيد من الأصوات، وجاء في تصريحاته، التي نشرها في مواقع التواصل الاجتماعيّ المُختلِفة أنّ “العرب (أيْ عرب الـ48) يهرعون بكميات لصناديق الاقتراع”، لغة تعاملت مع الفلسطينيين وكأنهم ليسوا ببشر، وأنّ تصويتهم سيشكل خطرًا على دولة الاحتلال الإسرائيليّ.

* رأي اليوم

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com